محكمة ألمانية تُلغي قرارا بترحيل حارس ابن لادن الشخصي إلى تونس وتطالب بإعادته

Sat, 14 Jul 2018 07:53:12 | عدد القراءات : 156

قضت محكمة في مدينة غلزنكيرشن الألمانية، ، بإعادة التونسي سامي أ. الحارس الشخصي لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، من تونس إلى ألمانيا وذلك بعد صدور أمر طرده من البلاد.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأن المحكمة الإدارية في غلزنكيرشن وصفت طرد التونسي بـ"غير مشروع"، مضيفة أن القرار ينتهك المبادئ الأساسية لدولة القانون.

وقالت المحكمة الألمانية إن المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين سيتحمل تكاليف عودة سامي أ. فورا إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية.


ووصل سامي إلى تونس من ألمانيا، حيث كان يقيم باعتباره طالب لجوء منذ 2005 مع زوجته وأبنائه، وطُرد رغم صدور أمر قضائي من المحكمة نفسها (محكمة في مدينة غلزنكيرشن) يمنع ذلك.

وأشارت وكالة "أ ف ب" إلى أن الحارس الشخصي لابن لادن قد تم اعتقاله فور وصوله إلى تونس يوم الجمعة، حيث أكد سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب في تصريح لـ"الصبىاح نيوز" التونسية أنه تم ترحيل حارس زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن بناء على بطاقة جلب صادرة في شأنه من قبل قطب الإرهاب.

وأضاف أن النيابة العمومية بالقطب أذنت بفتح بحث قضائي في حقه، حيث تعهدت فرقة القرجاني بالبحث في الموضوع كما أذنت النيابة العمومية للفرقة المتعهدة بالبحث بالإحتفاظ به.


هيومن رايتس تكشف عن مشاهد "مرعبة" لعمليات تعذيب في العراق

قالت "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الاحد، إن معتقلَيْن سابقَيْن ووالد رجل توفي أثناء الاعتقال قدموا تفاصيل عن سوء المعاملة والتعذيب والموت في مراكز تديرها

19/08/2018 09:12:26

سليماني ومسؤول من حزب الله يتدخلان بتشكيل حكومة العراق

يتواصل حراك الكتل السياسية على قدم وساق وبمختلف الاتجاهات، في سباق مع عامل الزمن الذي بدأ ينفد، خصوصاً بعد الانتهاء من إجراءات العد والفرز اليدوي من ق

19/08/2018 09:07:10

خبراء يحملون إيران مسؤولية جفاف الأهوار ومنع ادراج "الحويزة" بلائحة التراث

يبدو أن الحقائق الجغرافية التي تربط العراق بإيران والمشاكل الناجمة عنها غير قابلة للتسوية بين ليلة وضحاها، مثلما هي الحال بالنسبة للعلاقات السياسية ب

19/08/2018 07:26:18

ام مقداد مسؤولة الانبار وام هاجر بتلعفر.. تعرف على ابرز قياديات كتيبة الخنساء الداعشية

تشكلت كتيبة الخنساء عام ٢٠١٤ بمدينة الرقة السورية، بعد العمليات التي نفَّذها الجيش السوري الحر ضد التنظيم، وترتدى عناصر الخنساء زيًّا مميزًا، ويُعرفن

18/08/2018 07:15:09